الجيش الإسلامي
اهلأ بك كزائر الى منتدى الجيش الإسلامي لتعليم العلوم العسكرية لكل الجيوش الأسلأمية

الجيش الإسلامي


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أضواء حول ختام المشروع التدريبي للدفعة "58" صمود الفوارس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المخابرات الإسلامية
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

مُساهمةموضوع: أضواء حول ختام المشروع التدريبي للدفعة "58" صمود الفوارس   الجمعة أبريل 11, 2014 4:50 pm

أضواء حول ختام المشروع التدريبي للدفعة "58" صمود الفوارس


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]





[rtl]رئيس هيئة العمليات المشتركة: القوات المسلحة تقف سدا منيعا حول المؤامرات التي تُحاك ضد الوطن قائد الكلية الحربية: الكلية معين لا ينضب ترفد القوات المسلحة بالكفاءات تعزيزا للأهداف المنشودة تسعى الكلية الحربية لبناء طالب حربي مليء بروح الانتماء ومتانة الالتزام الوطني وروح الجهاد والقيم الأخلاقية الرفيعة حتى يكون قائدا متكاملا وقدوة حسنة إضافة لتنمية روح الأصالة العسكرية وتوسيع أفقه ومداركه بما يمكنه من المبادرة والتخطيط بمنهجة علمية والتعامل مع مختلف المشكلات برؤية ثاقبة وبصيرة نيرة وتزويده بالعلوم الإنسانية والعسكرية وفي ذات المنوال اختتمت الكلية الحربية المشروع الخلوي للدفعة "58" صمود الفوارس بهجوم كتيبة شاركت فيه جميع الأسلحة الساندة بمعسكر الشهيد الرائد محمد سعيد"عقرب" بمنطقة شاكوت بتشريف الفريق مهندس ركن عماد الدين مصطفى عدوي رئيس هيئة العمليات المشتركة وحضور قادة الوحدات العسكرية والأجهزة النظامية الأخرى. [/rtl]

[rtl]بقاؤها على العهد[/rtl]


[rtl]الفريق مهندس ركن عماد الدين مصطفى عدوي رئيس هيئة العمليات المشتركة جدد التزام القوات المسلحة وبقاءها على العهد حارسا امينا لمكتسبات وتوجهات الوطن وماضية بعزيمة رجالها في مسيرة الإعداد والبناء والتأهيل مضيفا أن القوات المسلحة تقف سدا منيعا أمام المؤامرات والتحديات التي تحاك ضد الوطن وما زالت تقدم التضحيات الجسام التي كانت ثمرتها نيل الاستقلال وحفظ وحدته وسيادة الأمن والاستقرار وتحقيق السلام. وأكد سيادته أن المشروع يسهم في صقل الخبرات بالتجارب العسكرية وتطوير المهارات واتقان مهنة الجندية بالاستفادة من الدروس والعبر للتصدي لكافة أشكال الاستهداف التي تحدق بالوطن وتاكيدا للجاهزية القتالية مؤكدا أهمية التدريب النوعي في بناء إرادة القتال وتعزيز الثقة بالنفس والسلاح وترسيخ قيم الانضباط والعمل الجماعي ورفع الروح المعنوية إضافة لتوجيه السلوك تجاه المبادرة الإيجابية. وأشار سيادته للعديد من الممارسات والمهارات التدريبية التي حققها المشروع وتطبيق البرامج النظرية الى مشروعات عملية باحترافية واقتدار باعتباره محصلة التدريب الأساسي ويؤهلهم لقيادة السرية المشاة وإجادة فن التعاون مع الأسلحة الساندة مبيناً أن المشروع حقق مقاصده وأهدافه النيرة في إكمال بناء القادة والشخصية العسكرية لتنفيذ مهامهم الأساسية في جميع النواحي مضيفاً أن التدريب الاحترافي جزء من الثقافة والتقاليد العسكرية لثقل المهارات وتعزيز الجودة في سلم البناء في جميع المستويات لتحقيق الأهداف المنشودة.[/rtl]


[rtl]الواجب – الشرف – الوطن[/rtl]

[rtl]اللواء ركن آدم هارون ادريس هارون قائد الكلية الحربية قال إن الكلية الحربية مؤسسة تدريبية قتالية رائدة ترفع شعار (الواجب_ الشرف_ الوطن) وتبذل المهج للذود عن حياضه باحترافية عالية مضيفا أنها بتاريخها البطولي ستظل معنيا لا ينضب ترفد القوات المسلحة بالقادة والكوادر المتخصصة لتعزيز الأهداف المنشودة.. وأوضح سيادته أن المشروع يسهم في كسب الثقة بالنفس وإجادة المهارات القتالية والهجوم على معسكرات العدو وعمليات الأمن الداخلي والتعبئة وكسب طبيعة المعركة والدفاع بأنواعه موضحاً أن المشروع احتوى على طوابير معركة الجماعة والفصيلة والرماية والعمليات الخاصة والحصار والتفتيش وحراسة الشخصيات المهمة وغيرها من الفنون العسكرية. وأشاد سيادته بجهود الرعيل الأول الذي كان له القدح المعلى في تطور ونهضة الكليات بالخبرات والتجارب النيرة مشيدا بجهود رئاسة الأركان المشتركة واهتمامها ورعايتها لفعاليات التدريب بالإشراف والمتابعة لتأكيد الاحترافية والجاهزية.[/rtl]


[rtl]نجاح المشروع[/rtl]


[rtl]عقيد ركن عبد الحميد يونس مدير مدرسة العلوم العسكرية ومدير المشروع أضاف أن التدريب الجيد من أهم سمات الجيوش الحديثة والضلع الأساسي للتعليم والتأهيل وتحقيق الاحترافية وأن القوات المسلحة تسخر جميع امكانياتها المتاحة لتعزيز الجودة والتقدم المنشود موضحا أن المشروع يهدف لتدريب الطالب الحربي على ممارسة أعمال القيادة والاختبار على ردود الأفعال غير المتوقعة وإذكاء روح العمل كفريق واحد والتأكد من الاجراءات السليمة لانتشار وانفتاح القوات بمشاركة الصنوف الساندة مؤكداً أن المشروع ساهم في توسيع مدارك الطالب وأبرز الدروس والعبر بكفاءة عالية. وأبان سيادته أن المشروع احتوى على فنون التاكتيكات الصغرى والرماية الخلوي والطوابير العسكرية وعمليات الكمين والأمن الداخلي والتسلل والإغارة والملاحة والبوصلة  GBSونفذت جميعها بمهارات وروح معنوية عالية مشيدا بجهود الكلية الحربية ورعايتها الدائمة للمشروع في كافة مراحله لضبط المخرجات وتأكيد الجاهزية القتالية. [/rtl]


[rtl]عبور الثغرة[/rtl]


مقدم ركن سانتو أبو زيد سانتو قائد مشروع هجوم اللواء مشاة التدريبي قال إن المشروع يهدف لرفع اللياقة البدنية والتعبوية وتطبيق مهارات الميدان وترجمة الطوابير المختلفة على أرض الواقع وتجويد استخدام الاسلحة إضافة للتدريب على عمليات الأمن الداخلي وقيادة السرية المشاة ضمن الكتيبة موضحا أن المشروع فرصة لممارسة الجانب العملي في شتى الموضوعات المقدرة لرفع مستوى كفاءتهم التدريبية وفق أحدث الأساليب العسكرية وأضاف سيادته أن مشروع هجوم الكتيبة المسندة ضمن اللواة مشاة تعرِّف الطالب الحربي على أهمية التعاون بين المشاة والصنوف الساندة للمعركة وكسب طبيعتها واجراءاتها التعبوية والإدارية مثل عبور الثغرة وإخلاء الجرحى والإمداد مضيفا أن التمرين ذو جانب واحد من الجنود باسم صمود الفوارس بمشاركة الأسلحة الساندة يسهم في تطوير قدرات الطالب في قيادة السرية بروح معنوية عالية وكيفية التصرف وصرف الأوامر وتحقيق الانسجام والتعاون مع القوات الأخرى
مصدر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamicarmy.montadamoslim.com
 
أضواء حول ختام المشروع التدريبي للدفعة "58" صمود الفوارس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجيش الإسلامي :: الكليات والمعاهد العسكرية-
انتقل الى: