الجيش الإسلامي
اهلأ بك كزائر الى منتدى الجيش الإسلامي لتعليم العلوم العسكرية لكل الجيوش الأسلأمية

الجيش الإسلامي


 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 زيادة إنتاج الصواريخ تلبي طلب دول مجلس التعاون الخليجي من أجل تعزيز دفاعاتها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
المخابرات الإسلامية
Admin
Admin
avatar

عدد المساهمات : 61
تاريخ التسجيل : 19/07/2012

مُساهمةموضوع: زيادة إنتاج الصواريخ تلبي طلب دول مجلس التعاون الخليجي من أجل تعزيز دفاعاتها   الخميس مايو 01, 2014 10:56 am

زيادة إنتاج الصواريخ تلبي طلب دول مجلس التعاون الخليجي من أجل تعزيز دفاعاتها


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[rtl]يقول محللون عسكريون أن الاهتمام المتزايد في مجال الدفاع الصاروخي بين دول مجلس التعاون الخليجي يعكس مدى زيادة وانتشار الصواريخ البالستية والصواريخ من طراز ” cruise” المستخدمة من قِبل الخصوم المحتملين، وعلى وجه الخصوص، إيران. قال “مايكل إيلمان”، مفتش أسلحة سابق لدى الأمم المتحدة ومهندس متخصص في الصواريخ، أن عدم دقة الصواريخ الإيرانية يجعلها عديمة الفائدة تقريبًا فيما يتعلق بالتطبيقات التكتيكية العسكرية، ولكنها جيدة بدرجة كافية للقيام بهجمات على المدن. وقال “إيلمان” في منتدى الأمن في أبو ظبي العام الماضي، أن: “برنامج الصواريخ الإيرانية يلعب دورًا رئيسيًا في قدرتها على التهديد وخلق شعور بالفخر الوطني لديها. ويعتبر الجانب السلبي للصواريخ الباليستية هو أنه إذا لم تكن تحمل أسلحة نووية، فإنها لن تستخدم كثيرًا في المجال العسكري.” وقال “ماثيو هيدجز”، المحلل في معهد الشرق الأدنى والخليج للتحليل العسكري في دبي، أن دول مجلس التعاون الخليجي — البحرين والكويت وعُمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة — تشعر بالقلق إزاء الصواريخ التي تستخدمها إيران، والصين، الهند وإسرائيل وكوريا الشمالية وباكستان. وتمتلك هذه الدول صواريخ باليستية ذات مدى قصير وعابرة للقارات أيضًا، بالإضافة إلى صواريخ طراز ” cruise” قصيرة المدى. وقال “إيلمان” الذي يعمل حاليًا باحث في مجال الدفاع الصاروخي في المعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في المملكة المتحدة، أن إيران لديها أكبر ترسانة من الصواريخ الباليستية في المنطقة، والكثير منها يعتمد على التكنولوجيا التي حصلت عليها إيران من كوريا الشمالية ومصادر أجنبية أخرى. وتشتمل هذه الترسانة على صواريخ من طراز ICBM ذات مدى يصل إلى 2000 كيلومتر، وتعبر الصواريخ الوحيدة التي تم تطويرها من قِبل إيران بدون استخدام أسلحة نووية، بالإضافة إلى أنواع مختلفة من الصواريخ قصيرة وطويلة المدى. وأوضح أن الاستخدام العسكري لهذه الصواريخ يعتبر محدود للغاية بسبب عدم دقتها. وبالتالي فهي غير حاسمة في الصراعات التي تحتوي على رؤوس حربية كيميائية وبيولوجية. وذكر “إيلمان”، أنه: “مع دقة الصواريخ التي تمتلكها إيران، فإنها تهبط على بُعد كيلومتر بعيدًا عن الهدف المقصود في منتصف الوقت المحدد. وفي أفضل الحالات، فإن الاحتمال يكون 1 في كل 100 محاولة بأن يكون هناك هجوم صاروخي دقيق على هدف استراتيجي مثل جسر أو قاعدة جوية. وفي الواقع، فإن الاحتمال يمكن أن يكون محاولة واحدة ناجحة من 1000 محاولة. إذا كان هناك رأسًا حربية تزن طنًا واحدًا وتمتلك مدى انفجار يصل من 50 إلى 60 متر، فإن ضرب هدف واحدة بدقة يتطلب من 300 إلى 800 صاروخ، وذلك أكثر بكثير من الصواريخ التي تمتلكها إيران. ولا تزال طهران تستخدم هذه الصواريخ كسلاح سياسي ونفسي لتهديد المدن المُعادية لها. وتختلف التقديرات حول قدرات الصواريخ الإيرانية، وقد بالغت إيران في تقدير حجم قدراتها الذاتية. ولكن هناك إجماع كبير أن الصواريخ التي تمتلكها إيران تتحسن بشكل كبير، وذلك بفضل امتلاكها واستخدامها المبتكر للتكنولوجيا الأجنبية. وتشتمل ترسانة الأسلحة الإيرانية على ما يلي: الرصاص المربع: الصواريخ من فئة Shahab. وكانت هذه الأسلحة القصيرة والمتوسطة المدى هي أساس البرنامج الإيراني. ويعتمد اثنين من صواريخ هذه الفئة على صواريخ من طراز Scud التي تعمل بالوقود السائل والتي تم تطويرها من قِبل الاتحاد السوفيتي — وتعتمد صواريخ Shahab-1 على صواريخ Scud-B من الاتحاد السوفيتي، مع مدى يصل إلى 185 ميل (300 كيلومتر)؛ كما تعمد صواريخ فئة Shahab-2 على صواريخ Scud-C، مع مدى يصل إلى 310 ميل. ويُقدر حجم الصواريخ التي تمتلكها إيران بنحو 200 إلى 300 صاروخ من فئة Shahab-1 ومن فئة Shahab-2. توجد أيضًا صواريخ من فئة Shahab-3، تعتمد على صواريخ Nodong من كوريا الشمالية، مع مدى يصل إلى 560 ميل، وقذيفة صغيرة يبلغ حجمها 1000 كيلوجرام؛ ويُطلق على النسخة المُعدلة من صواريخ Shahab-3 اسم Ghadr-1، والتي تمتد، من الناحية النظرية، إلى مدى متوسط يصل إلى 1000 ميل تقريبًا. الرصاص المربع: الصواريخ من فئة Sejjil. ترتكز هذه المجموعة على الصواريخ من فئة Sejjil-2، وهي صواريخ أرض-أرض محلية الصُنع، ويمكن لهذه المجموعة من الصواريخ متوسطة المدى التي تعمل بالوقود الصلب الإنطلاق في غضون دقيقة، وهي أسرع بكثير من الصواريخ التي تعمل بالوقود السائل. وتم إجراء اختبار الحريق لهذه الصواريخ في عام 2008 تحت اسم Sajjil، ويمكن لهذه الصواريخ إطلاق رأس حربية يصل حجمها إلى 750 كيلوجرام لمسافة تصل إلى 1,375 ميل. وبعد الاختبار، نقلت وكالة انباء فارس الإيرانية عن قائد الحرس الثوري الذي قال إن الصاروخ يمكن أن “يستهدف أي مكان يهدد إيران. وتقوم إيران أيضًا بتصنيع سلسة من الصواريخ البالستية من فئة Fajr وفئة Shehab، وأنواع عديد من صواريخ cruise. وقال “هيدجز” أن: “صاروخ Qader cruise المُضاد للسفن الذي قامت إيران بتصنيعه يعتبر ذات أهمية كبيرة، والتي تمنح إيران تكتيكات مضادة للكشف عن المنطقة والوصول والتي غالبًا ما يستخدمها الإيرانيون.” وقال أيضًا أن هناك صواريخ أخرى تهتم بها دول مجلس التعاون الخليجي مثل: صواريخ Dong Feng من الصين، وصواريخ Agni من سلسلة صواريخ ICBM من الهند، وصواريخ Taepodong من كوريا الشمالية، بالإضافة إلى صواريخ Jericho من إسرائيل. وقال “هيدجز” أن دول مجلس التعاون الخليجي قلقة بشأن حماية المنشآت الهامة مثل — منصات النفط، ومحطات الطاقة النووية، والمنشآت العسكرية مثل المطارات، والثكنات العسكرية ومراكز الاتصالات. وقال “ناصر البحيري”، مستشار الأمن والتنمية الاستراتيجية بالحكومة الكويتية، أن هجوم إيران في عام 1987 على محطة ضخ النفط في ميناء الأحمدي بالكويت، والذي أدى إلى خسارة أكثر من 70% من طاقة تصدير النفط في البلاد، يظهر مدى ضعف البنية التحتية للمنشآت الهامة في دول مجلس التعاون الخليجي. [/rtl]


[rtl][ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islamicarmy.montadamoslim.com
 
زيادة إنتاج الصواريخ تلبي طلب دول مجلس التعاون الخليجي من أجل تعزيز دفاعاتها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الجيش الإسلامي :: الأقســـام العسكريـــة :: الأخبار العسكرية-
انتقل الى: